من خلال دراسة أعدتها شركة SAAS حول المبيعات التي زادت خلال السنوات الاخيرة، حيث أكدت تلك الدراسة حول إرتباط توطين الاسعار بزيادة المبيعات، والتي زادت بنسبة 30% وهذه النسبة عززتها عوامل هامة من ضمنها توطين وتحديد الأسعار المحلية وبعدها عن تحديد أسعار منتجات الشركة بالأسعار العالمية.

في هذا المقال نحدد بعض العوامل التي تجيب على السؤال الأهم حول توطين الأسعار، وهو كيف يمكن لتوطين الأسعار من زيادة الدفع الإلكتروني وزيادة أرباح التجارة الالكترونية؟

ما هو توطين الأسعار؟

من المعروف أن عمليات الدفع الالكتروني تتم عبر عدة وسائل، وذلك بعد شراء المنتجات على المتاجر الالكترونية، إلا أن هناك مشكلة بخصوص السعر المحلي للمنتجات وما يقابلها بالأسعار العالمية، وهو ما يسبب بعض المشاكل المرتبطة بالدفع الالكتروني وعملية التحويل، لذلك ننصح بشدة إلى اللجوء إلى عملية توطين الأسعار، وهو كتابة أو تحويل الاسعار للمنتجات والخدمات التي يقدمها الموقع والمتجر بالسعر المحلي، هذه الطريقة تساعد على الدفع الإلكتروني وزيادته وتعزيز التحويل وتسهيله على العملاء.

توطين الأسعار استراتيجية من أجل التواصل مع الجمهور المستهدف:

العامل الأول في كيفية تأثير توطين الأسعار في زيادة نسبة الأرباح وبالتالي التحويلات والمدفوعات الالكترونية، هو أن توطين الاسعار يخاطب الجمهور المستهدف، ويراعي حساسية العميل تجاه المنتج وتجاه عملية التسعير التي يجب أن تناسبه الفئات المستهدفة، وهذه يرتبط بها عملية دقيقة لتحليل السلوك الشرائي للعملاء في السوق المحلي، وإجراء بحوث حول نمط حياة العملاء ودخولهم في المدن المختلفة وغيرها من العوامل التي تحرك السوق والبيع والشراء.
لذلك يعتبر توطين الاسعار محلياً عملية هامة للغاية من أجل التأثير والتواصل مع الجمهور المستهدف في هذا السوق، وبالتالي زيادة الارتباط بهذا السوق وبكل متطلباته في المستقبل.

القوة الشرائية للعملة المحلية مؤثرة في كيفية توطين الأسعار:

تختلف القوة الشرائية للعملات المحلية عن الدولار الأمريكي، حيث من المعروف أن أقوى العملات العالمية وهو الدولار، له عامل مؤثر في تحديد قيمة العملات العالمية الأخرى، وترتبط العديد من العملات بها، إلا أن القوة الشرائية تختلف بالطبع بين عملة محلية وأخرى أو بين دولة وأخرى، لذلك فإن مسالة توطين الاسعار لتعزيز الربح والدفع الالكتروني لابد أن تتأثر بالقوة الشرائية لهذه العملة، وترتبط بمتطلبات السوق في النهاية، لذلك لابد من توطين سعر معين وتحديده بصفة خاصة للعميل المحلي، هذا بالطبع إذا كنت تخاطب في في تجارتك فئة معينة في حيز جغرافي دون غيره.

نوع المنتج يؤثر حتماً في عملية توطين الأسعار إلى المحلية:

إن المنتجات متنوعة بالطبع، وتختلف جودتها ونوعيتها ما بين الدول المختلفة، لذلك لابد من النسبة والتناسب بين توطين الأسعار المحلية وما بين جودة تلك المنتجات ومناسبتها للعميل المحلي، لذلك تتأثر مسألة توطين الأسعار بجودة المنتجات، فعلى سبيل المثال فإن المنتج الذي يناسب المواطن الأوروبي يختلف عن المواطن الافريقي، لذلك فإن سعر المنتج يختلف في أوروبا عن نظيره الأفريقي وهكذا.
كانت هذه بعض العوامل المؤثرة في عملية توطين الاسعار وتحويلها إلى ما يناسب السوق المحلي، وهذه العملية تؤثر في البرح وعملية التحويل والدفع الالكتروني، لأنها مرتبطة بشكل رئيسي بطرق الدفع الالكتروني وكيفيتها إما بأسعار محلية أو عالمية.